المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعريف الطبيب



طبيب الواحة
20-11-2001, 07:28 PM
تعريف الطبيب


الطبيب عرفا هو الذي يتخرج من كلية الطب فيحصل على درجة علمية تؤهله لمعالجة المرضى.
و أمل لغة فقد جاء في قاموس المحيط طب لالفتح الماهر الحاذق في عمله و الجمع أطبة أو أطباء و التطبب متعاطي الطب و الطب بالكسر يقال على معاني منها الإصلاح يقال طببته إذا أصلحته و منها الحذق قال الجوهري كل حاذق طبيب و قال علقمة:
فإن تسألوني بالنساء فإنني
خبير بأدواء النساء طبيب

إذا شاب رأس المرء أو قل ماله
فليس له في ودهن نصيب

و منها السحر يقال رجل مطبوب لأنهم كنوا الطب عن السحر.


مهنة الطب
علم و فن فالعلم يأخذه الطالب في الكلية و يستمر يزداد منه أثناء حياته و الفن يكسبه بالخبرة و كثرة التجارب و العمل.
و هي معرفة كذلك أكثر من أن تكون صناعة فالحرفة تسعى لخدمة الزبون و هذا مقياس النجاح عندها و ليس هدفها جمع المال على حساب الزبون.

الطب في الإعتبار الشرعي
لا شك أن الطب يعتبر وظيفة شرعية وواجبا كفائيا يعاقب الكل على تركه و يسقط عنهم بقيام بعضهم به و يؤيد ذلك ماروي عن الصادق عليه السلام قال:"لا يستغني أهل كل بلد عن ثلاثة يفزع اليه في أمر دنياهم و آخرتهم، فإن عدموا ذلك كانوا همجا: فقيه عالم ورع ، و أمير خير مطاع، و طبيب بصير ثقة.".

أهمية الطب إسلاميا
و عدا عن كون الطب مسؤولية دينية تصل الى حد الوجوب الكفائي. و يكفي للتدليل على الأهمية الخاصة لهذا العلم بنظر الإسلام أنه قد اعتبره و علم الأديان هما العلمان اللذان ينبغي التوجه اليهما و العمل في سبيل الحصول عليهما.
فعن امير المؤمنين علي عليه السلام: العلم علمان : علم الأديان و علم الأبدان .
و عنه (ع): العلوم أربعة: الفقه للأديان و الطب للأبدان و النحو للسان و النجوم لمعرفة الزمان.

رسالية الطب
و عدا عن كون الطب مسؤولية دينية فإنه ضرورة إجتماعية انسانية و رسالة اخلاقية و مسؤلية عقلية:
1- هو ضرورة انسانية اجتماعية حيث يفترض في الإنسان ان يساهم في مسيرة الإنسانية لتحقيق أهدافها و تطلعاتها و أملها بنشر السعادة و الهناء و ان تختفي كل عوامل و مظاهر الشقاء و التعب و العناء.
2- مسؤولية عقلية: حيث لابد منه لأجل بقاء النوع الإنساني.
3- رسالة أخلاقية: حيث تعبر عن سمو و كمال نفسي يرضي النفوس و يطمئنها و يريحها.

مواصفات الطبيب الحاذق

1- أن يعرف نوع المرض definition
2- أن يعرف سببه etiology
3- معرفة المزاج الطبيعي للبدن physiology
4- معرفة المزاج الحادث على غير المجرى الطبيعي pathology
5- سن المريض
6- عادات المريض
7- ملاحظة حالة الجو الحاضرة و ما ينسجم معها
8- ملاحظة كونه في اي فصل من فصول السنه epidemiology
9- ملاحظة بلد المريض و تربته
10- النظر في امكانية العلاج بغير الدواء كالحمية و الغذاء
11- النظر في امكانية المعالجة لتلك العلة او تخفيفها أم لا يمكن
12- النظر في الدواء المضاد لتلك العلة ثم الموازنة بين قوته و قوة ذلك المرض بالإضافة الى قوة المريض نفسه.
13- أن يربط المريض بالله و اعتباره القادر على شفائه و توجيهه نحو تصفية النفس و الإخلاص له تعالى.

الأسس العامة في فحص المريض

1- الرفق "ماكان الرفق في شيء الا زانه و ما انتزع من شيء الا شانه"
2- الإتقان و الإحسان "ان الله يحب أحدكم اذا عمل عمل ان يتقنه"
3- لا تفحص و انت تعب
4- استعمل حواسك اكثر من الأشعة و المختبر
5- الوعد فالطبيب مسءول امام الله أن يفي بوعده مع المريض في كل شيء
6- القوة الروحية فالرجوع الى الله و معاني الإسلام لها أهمية لا تقل بل و أفضل من الأمور المادية المحسوسة
7- النصح و الإجتهاد و التقوى "من تطبب فايتق الله و لينصح و ليجتهد.


كيف تكون مريضا حصيفا

يحتاج حسن الإنتفاع بالطب الحديث الى طبيب حاذق و مريض عاقل. فإن أقدر الأطباء يصبح مغلول اليدين ما لم يساهم المريض في حل مشكلة الشفاء.
و أول ما ينبغي أن يعنى به المريض هو أن يهتدي إلى طبيب ماهر مضطلع، ثم يستمر معه. فان طبيبك لا يستطيع أن يبذل لك أقصى ما يدخل في وسعه من المعونة إلا بعد الخبرة الطويلة بخصائصك الجسمية و العقلية.
و يجب عليك أن تكون مستعدا لتفضي بكل شيء الى طبيبك حين تستشيره و ليس في وسعك أن تقدم له المعلومات اللازمة إلا إذا كنت دقيق الملاحظة لنفسك_ موضع الألم على وجه الدقة، و مبلغ تكرره و شدته، و ماذا يحدثه، و ماذا يبدو أن يخففه. أكنت تأكل بغير حساب؟ و ما الدواء الذي كنت تستعمله فقد يغير هذا الدواء طبيعة المريض الذي لديك فيحجب التشخيص الحقيقي.
و لاتستر مرضك خجلا فربما أدى ذلك الى الهلاك. كما ان التاريخ المرضي مهم للطبيب حتى يمكنه وصف اللازم عند الجراحة من أمور التخدير و ما قد تحتاجه من دم و مكوناته.
و يجب عليك استشارة الطبيب عند اي عارض يلم بك ففي تأخير بعضها هلاك مثل ان تكتشف ورم صغير في الثدي فلا تبلغ عنه مما يؤدي لإنتشاره اذا كان خبيثا .
و اذا كنت تشكو مرضا يعاودك فان في مقدورك الإحتفاظ بوصفة الطبيب او تقريره ليفيدك عند زيارة طبيب ما.

حقوق المريض على الطبيب على لسانه ( وثيقة جنيف)
1- اتعهد بكل احترام أن أقدم حيلتي لخدمة الإنسانية
2- أقدم احترامي و تقديري لأساتذتي
3- أقوم بخدمتي وفق ضميري و الشرف
4- أول ما التفت اليه و أهتم به هو صحة المريض
5- أحترم و أكتم الأسرار التي أخبرها
6- أحافظ على شرف المهنة
7- زملائي هم اخوتي
8- لن أسمح لأي اعتبارات دينية او جنسية او عنصرية او سياسية او اجتماعية أن تؤثر على واجبي تجاه المريض
9- سأحافظ على صحة الإنسان منذ ان يكون نطفة حتى لو هددوني بالقتل فلن استغل علمي خلافا للإنسانية


حقوق الطبيب على المريض
1- التزام المريض بمواعيد الطبيب المحددة
2- على المريض ان يراجع نفس الطبيب و عند عمل غير ذلك فعليه بإبلاغه مبكرا
3- مصارحة الطبيب عن كل ما يجول بخاطره اذا اعتقد ان الطبيب قد اساء اليه بأي شكل من الأشكال
4- أن يحسن الظن بالطبيب فلا يطلب ما يخالف ضمير الطبيب مثل التقارير الكاذبة
5- ان يكون المريض صادقا في كلامه فلا يختلق اعراضا لا وجود لها او يبالغ او يتمارض للحصول على الإجازة المرضية او يتعمد الكذب لإمتحان الطبيب
6- للطبيب – في غير الحالات المستعجلة – أن يرفض معاجة أي مريض لأسباب شخصية أو تتعلق بالمهن’.


واجبات الأطباء نحو الزملاء
1- يجب العمل على تسوية اي خلاف ينشأ بين طبيب و أحد زملائه في شئون المهنة بالطرق الودية و اذا لم يتيسر فيحال الى المسؤولين.
2- لا يجوز للطبيب ان يمتنع عن تلبية طلب زميل مقيم معه في مدينة واحدة لعيادته و علاجه هو او من في كنفه و لا يجوز له ان يقبل عن ذلك أجرا.
3- لا يجوز لطبيب ان يرفض علاج مريض اذا طلب منه ذلك زميل من باب الإستشارة الا لأسباب جوهرية.

الهادف
22-11-2001, 01:46 AM
السلام عليكم

مرحبا بك أخي العزيز " طبيب الواحة " بيننا.

وشكراً لك على هذه المعلومات المفيدة والتي توضح العلاقة والحقوق.

واصل ، فنحن نتابع.

نايف الدبيس
23-11-2001, 07:21 PM
السلام عليكم

طبيب واحتنا
شكرا لك

ما ألذ ّ الحديث بكلمات ٍ تصف الطبيب والطب كهذه
ولكن يسأل الناس كثيرا ً ....

" ما سبب التباعد الواقعي بين هذه المعاني المكتوبة
وبين المعاني المشهودة يوميا ً في مسرح الحياة الطبية في منطقتنا خاصة "

طبيب الواحة
25-11-2001, 03:32 AM
شكرا عزيزي نايف-الطبيب
قد نلخص اجابة سؤالك الى ان أغلب الأسباب في هذا التباعد يرجع الى سببين جوهريين مع ايباب أخرى
الأول: ضعف الوازع الديني
الثاني: قلة الوعي اذا لم يكن عدمه

و شكرا على التواصل